اللحم أم الدجاج لحرق دهون البطن؟

ثمة فكرة نمطية لما “يجب أن” يبدو عليه الطعام الصحي في الدايت وهي تناول صدور الدجاج كمصدر أساسي للبروتين، لكن ماذا عن البدائل الأخرى؟

هناك دراسة اسبانية أجريت لمدة 8 اسابيع قارنت بين تناول 150 جرام من الدجاج ثلاث أيام اسبوعيا، وتناول 150 جرام من لحم الضان ( لحم الخروف ) ثلاث ايام اسبوعيا أيضا.

لضمان دقة نتائج الدراسة حصل المتطوعين على تلك التعليمات بالطهو بنفس الطريقة وقد تضمنت استخدام 10 ملليجرام من زيت الزيتون.

النتيجة في النهاية هي تحسن نسب الكوليسترول وانخفاض نسب الدهون الثلاثية الضارة، وتحسنت حساسية الإنسولين و خفض أفضل لدهون البطن للمجموعة التي تناولت لحم الضان!

هل تعلم أن لحم الضان يحتوي على 5.6 mg/g من حمض CLA ( له تاثير طفيف على حرق الدهون ) فهو من افضل مصادر هذا الحمض؟
بينما يحتوي الدجاج فقط على 0.9 فقط ولا يحتوي البيض أو الواي بروتين على CLA

مصدر

احتياجات الإنسان هي 3400 مجم على الأقل وهذا معناه أن 600 جرام من لحم الضان تعطيك تقريبًا احتياجاتك من حمض CLA

يحتوي كل 100 جرام من لحم الضان على 294 سعر حراري و 25 جرام بروتين، بينما تحتوي “رقبة” الخروف على 232 سعر حراري و 17 جرام من الدهون ولكنها تحتوي على نسبة بروتين أعلى، كما أن الرقبة غنية بڤيتامينات B والحديد والزنك والماغنسيوم كما تحتوي على الselenium ( مضاد للأكسدة ) والكالسيوم مما يؤدي إلى زيادة اعلى في الأداء خلال التمرين!

هناك دراسة ذكرت أن إعطاء الرضع لحم الضان على شكل مشروب يؤدي إلى تحسين صحتهم العامة وزيادة الحديد و أحماض أوميجا 3 الضرورية.

و هي أدلة كافية لإضافة لحم الضان إلى نظامك الغذائي.

شوف برضو
حرق الدهون بالنيكوتين